الموت


    الحد الأدنى من العمل للإسلام9

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 139
    تاريخ التسجيل : 08/09/2011

    الحد الأدنى من العمل للإسلام9

    مُساهمة  Admin في الأحد أكتوبر 30, 2011 8:27 pm

    وقال تعالى (إن الله لا يغفر أنْ يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد ضل ضلال بعيد * إنْ يدعون من دونه إلا إناث وإنْ يدعون إلا شيطان مريد * لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيب مفروض * ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان ولي من دون الله فقد خسر خسران مبين * يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرور * أولئك مأواهم جهنم ولا يجدون عنها محيص * والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات ...) [النساء:116-122] فالمشركون إنما يتبعون أمر الشيطان الملعون الذي يسعى بكل حيله لإضلال الناس عن سبيل الله ، فمن تولاه فقد حكم الله عليه بالخسران والخلود في النار ، والولاء كما قد علمت هو الاتباع فمن اتبعه فهو غير مؤمن كما قال تعالى (والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات ... ) فالشيطان يعدهم ويخلفهم ما وعدهم، فيقول للشاب ستتوب في المستقبل ..يعده ويمنيه حتى تظلم المعاصي على قلبه ... وبعدها ستكون التوبة ..!

    وقد حذر الله بني آدم من أن يفتنهم الشيطان كما حذر أبوهم آدم قال تعالى (يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينـزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون)[الأعراف:27] فالشيطان ولي غير المؤمنين يأمرهم فيتبعونه ويطيعونه .

    وإنْ كنا قد ذكرنا أن كل معصية لله تعد إتباع لأمر الشيطان فها نحن الآن نذكر بعض أعماله .. قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين) [البقرة:208] فمن لم يدخل في السلم كافة فهو متبع لأمر الشيطان أو خطوات الشيطان ، وقد سبق الذكر أنه هو الذي وسوس لآدم وأخرجه من الجنة وهو السبب في ضلال كل الأمم بتزيينه ، كما قال سبحانه وتعالى (تالله لقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فزين لهم الشيطان أعمالهم فهو وليهم اليوم ولهم عذاب أليم)[النحل :63]وهو الذي نزغ بين يوسف وأخوته، وهو سبب التولي يوم الزحف قال تعالى (إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا)[آل عمران:155] وهو الذي يخوف الإنسان من عدوه الكافر قال تعالى (إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إنْ كنتم مؤمنين)[آل عمران:175] وهو الذي يزين الرياء قال أصدق القائلين (والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ولا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ومن يكن الشيطان له قرين فساء قرين)[النساء:38] وهو الذي يزين التحاكم إلى الطاغوت قال تعالى (ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به، ويريد الشيطان أن يضلهم ضلال بعيد)[النساء:60] وهو الذي يزين شرب الخمر قال سبحانه (يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون * إنما يريد الشيطان أن يوْقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون)[المائدة:61،60] وهو الذي يزين الجلوس مع الظالمين قال تعالى (وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين)[الأنعام:68] وهو الذي يزين للإنسان الانسلاخ من الآيات قال المولى(واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين)[الأعراف:175] وهو الذي يزين للناس الكلام الرديء والباطل قال تبارك اسمه (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينـزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدو مبين)[الإسراء:53] وهو الذي يزين للكفار الجدال بغير علم قال سبحانه (ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد * كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير)[الحج:4،3] وهو الذي يلقي الشبهة في الإسلام على الناس حتى يشتبه بها مرضى القلوب قال أحكم الحاكمين (وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم * ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض والقاسية قلوبهم وإن الظالمين لفي شقاق بعيد)[الحج:53،52]وهو الذي يزين الكفر والخروج من صراط الله المستقيم قال تعالى (وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون)[النمل:24] وهو الذي يزين التقليد بكل أشكاله قال تعالى (وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان الشيطان يدعوهم إلى عذاب السعير)[لقمان:21] وهو الذي يزين الردة وطاعة الكفار ولو في بعض الأمر قال جل وعلا (إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم * ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر والله يعلم إسرارهم) [محمد:25،26] وقال الرسول (ص) (والشيطان مع من فارق الجماعة يركض)[رواه النسائي عن عرفجة بن شريح] وهو الذي يزين الكفر والشرك قال تعالى (كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين)[الحشر:16] ومعنى (إذ قال للإنسان اكفر) هو أمْره بمخالفة شرع الله،وقال تعالى (إن يدعون من دونه إلا إناث وإن يدعون إلا شيطان مريد)[النساء:117] وهو الذي ينسي الإنسان ذكر الله قال تعالى (ومن يعْش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطان فهو له قرين)[الزخرف:36] وهو الذي يزين السحر قال تعالى (ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر)[البقرة:102] وهو الذي يزين التبذيرقال سبحانه وتعالى (إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا)[الإسراء:27] .

    وهذا ما تيسر ذكره من آيات القرآن وفي السنة الكثير مثل قوله (ص) (إن الغضب من الشيطان)[رواه أحمد وأبو داود عن عطية بن مروة السعدي]وعندما جاءت النائحة إلى بيت جعفر قال(ص) (أخرجوا الشيطان).

    مما سبق يتبين أن الشيطان رأس كل معصية وسبب كل خطيئة ومن استجاب لدعوته فإنما هو كافر مشرك مخلد في النار ، وعلى ذلك يقول تعالى (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد ضل ضلال بعيد)[النساء:116] فالشرك هو اتباع أمر الشيطان والدون هو ما دون الاتباع ، وما دون اتباعه إنما هي الكفارة لأن التائب قد خرج من اتباع أمر الشيطان وبقيت عليه مؤاخذة هي الكفارة، وهي الدون ... قد يغفره الله تعالى وقد يؤاخذ به ، والحدود كفارة وكذلك المصائب ، ولهذه المسألة بحث مفصل لاحق .


    # ملخص هذا الدليل :

    · كل المعاصي إنما هي اتباع لأمر الشيطان .
    · لا يتبع أمر الشيطان إلا الكافر المشرك الغاوي الضال المخلد في نار جهنم .
    · مما سبق يتبين أن المسلم هو الملتزم جملة الفرائض والمجتنب جملة المحارم ، ومن ترك فرضا أو ارتكب محرم فإنما هو متبع لأمر الشيطان وليس بمسلم بل هو المشرك .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 14, 2018 6:51 am