الموت


    الحد الأدنى من العمل للإسلام7

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 139
    تاريخ التسجيل : 08/09/2011

    الحد الأدنى من العمل للإسلام7

    مُساهمة  Admin في الأحد أكتوبر 30, 2011 8:14 pm

    الدليل الثاني : قال تعالى (إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون * إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون)[النحل:100،99] فالمؤمن ليس للشيطان سلطان عليه إذ هو لا يستجيب لأمره , وقال جل ذكره (إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين) [الحجر:42]فسلطان الشيطان إنما هو على المشرك الذي يتولاه أي يتبعه ويطيعه والعطف في قوله تعالى (والذين هم به مشركون) عطف للبيان والتوضيح ، وهذه الآية دليل واضح وصريح في قصر سلطان الشيطان على المشرك إذا فلا يتبع أمر الشيطان إلا المشرك وعلى ذلك فلا نجاة من الشرك إلا بطاعة الله وحده والاستقامة على شرعه.

    الدليل الثالث : قال تعالى (وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون)[الأنعام:121] فلا يطيع الشيطان وأولياءه إلا المشرك وهذا أيض نص يبين أن طاعة الشيطان شرك ، إذ فالإسلام التزام كل فرض واجتناب كل محرم ومن ترك فرض أو ارتكب محرم فإنما هو متبع أمر الشيطان وهو الكافر المشرك ، ومعنى هذه الآية إن الشياطين يوحون إلى أوليائهم من الكفرة أن يجادلوا المسلمين بالباطل فمن أطاع أولياء الشيطان فهو مشرك لأنه بطاعته لأولياء الشيطان أطاع الشيطان ، وطاعة الشيطان شرك بالله ، لأن الشيطان لا يأمر إلا بمخالفة أمر الله تعالى .

    الدليل الرابع : في قوله سبحانه تعالى (وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم)[إبراهيم:22] فالشيطان ليس له سلطان يقهر الناس ولا معه برهان يدمغهم به، وإنما يدعوهم إلى الفواحش وإلى المنكرات فمن اتبعه فقد أعطاه السلطان على نفسه وصار بذلك مشرك بالنص الصريح الواضح البين ، فمن أجل أن يكون المرء مسلم عليه أن لا يتبع أمر الشيطان وعليه أن لا يتولاه أي لا يكون مرتكب محرم ولا تارك فرض ، فمن اتبع أمر الشيطان فإنما هو الظالم لنفسه إذ ظلمها بالشرك (إن الشرك لظلم عظيم) وأدخل نفسه في العذاب الأليم .

    الدليل الخامس : قال تعالى (قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين * إلا عبادك منهم المخلصين * قال هذا صراط علي مستقيم *إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين * وإن جهنم لموعدهم أجمعين* لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم)[الحجر:39-44] فقد بين الله أنه لا ينجوا من عبادة الشيطان إلا عباد الله المخلصين ... وهم الذين يلزمون صراط الله المستقيم ، وهم الذين ليس للشيطان سلطان عليهم فهم لا يتبعونه ولا يطيعونه ، وعلى ذلك فمن لم يكن من عباد الله المخلصين فإنما هو غاو من أهل جهنم وليس كما يقولون أنه تحت المشيئة إن شاء الله عذبه وإن شاء عفا عنه ، قال تعالى (فكبْكبوا فيها هم والغاوون * وجنود إبليس أجمعون)[الشعراء:95،94] فهم جميع في النار إلا من أخلص دينونته وطاعته واتباعه لله رب العالمين (إلا عبادك منهم المخلصين) فأجابه الله سبحانه بقوله (إن عبادي ليس لك عليهم سلطان) أي المخلصين ومن لم يكن منهم فهو غاو (إلا من اتبعك من الغاوين) فلا يتبعه عباد الله المخلصين وإنما يتبعه الغاوون (وإن جهنم لموعدهم أجمعين) هذا حكم الله فيمن اتبع أمر الشيطان وهذا جزاؤه فأين تذهبون إن كنتم تعقلون .

    الدليل السادس : ثبت أن كل ما يعبد من دون الله فهو طاغوت كما قال تعالى (والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى)[الزمر:17] وقال تعالى (ولقد بعثنا في كل أمة رسول أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت) [النحل:36] يتبين من هاتين الآيتين أن الطاغوت هو كل ما عبد من دون الله ، وعلى رأس الطواغيت الشيطان لأنه يعبد من دون الله تعالى ، قال تعالى (ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين * وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم)[يس:61،60] إذ فالشيطان هو الطاغوت .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 14, 2018 6:51 am